• ×
الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 | 23-03-1441
محمد الخيبري

هـل ستقود المــرأة الســيارة .. !



في احدى القرى التابعة لمنطقة المدينة المنورة تبنى مسؤول تلك القرية قراراً ارتجالي وتحمل فيه كامل المسؤلية باعطاء تصريح بعدم المعارضة ( لفتاة ) بالعشرين من عمرها والسماح لها بقيادة السيارة لقضاء حاجيات أسرتها التي كانت من غير عائل وذلك لكبر سن والدها وعجزه التام وعدم وجود ابن ( ذكر ) يقوم بقضاء حاجيات الاسرة ومتطلباتها ...
وعلى الرغم من بساطة تلك الحياة الا ان ذلك القرار قوبل بالاحترام من الجميع وصارت الفتاة تتنقل بسارتها بكل حرية واستقلالية وخصوصية ...
إلا ان في وقتنا الحالي نرى ونسمع الأصوات التي تطالب بقيادة المرأة ارتفعت وعدد المطالبين والمطالبات يزداد .. وعلى الرغم من عدم تعارض قيادة المرأة للسيارة مع الشريعة الإسلامية شكلا !!! الا اننا نجد السواد الأعظم من شرائح المجتمع يرفضه شكلاً ومضمونا ...
ومن الممكن ان يكون امر قيادة المرأة للسيارة في السعودية أمرا مقبولا ان كان في أضيق الحدود كحل جذري لمعضلة ما !!! وليس منطقيا إقحام المرأة في الشارع فجأة والسماح لها بقيادة السيارة ليلا ونهارا دون شروط وضوابط تتوافق مع تعاليم الدين الاسلامي وتتوافق مع السيكلوجية للمواطن السعودي العادي !!!
ولتلافي ردود الأفعال التي ستكون حتما متوترة جدا ...
الأمر ليس بتلك السهولة التي يتصورها من يطالب بقيادة المرأة فالنزول لمعطيات العادات والتقاليد وليس الاستتسلام لها أمر في غاية الاهمية .. لمحاولة التقريب بين نظريات العادات والتقاليد التي أصبحت تعاليم وتعليمات قد يظلم العنصر النسائي فيها وبين مايطلبه عصرنا الحاضر ...ولا بد من مجارات التقدم والتطور في العالم ....
أرى في الأفق السعودي إرهاصات لفتن اجتماعية قادمة قد تتمخض منها ولادة جيل متوتر وعاق يولد من رحم ( العناد ) والتعنت في زحمة المطالبين والمطالبات بقيادة المرأة واصرار من تمكنت منهم عاداتهم وتقاليدهم وقبيلتهم وحددت قراراتهم واجماعهم على عدم السماح لها بالقيادة ...
لابد لنا من وضع سلم تراتبي لمسألة ( قيادة المرأة للسيارة ) المعقدة جدا ودراسة جادة لاقحام تلك المسألة تدريجيا في المجتمع السعودي الذي يعتبر المرأة ( كعنصر ) خطوط حمراءعريضة كونها العرض والعورة والاولى بالصيانة من الفتن ..
لو نظرنا للعنصر النسائي عن قرب والأدوار التي تقوم بها في المجتمع دون الرجوع لوضعها الاجتماعي عاملة كانت او ربة منزل .. لوجدنا كم هائل من المسؤليات التي تقوم بها ولست بصدد حصر تلك المسؤليات ...
المرأة لايسمح لها بدخول الملاعب والمواقع العسكرية وبعض الدوائر الحكومية والمرافق الخدمية وفق انظمة مقرره .. بينما يسمح لها بدخول الأسواق والمستشفيات وغيرها دون التاكيد على الضوابط الشرعية من وجود محرم وغيره وترك امور الرقابة على رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر علما بان رقابتهم غير نموذجية لكثرة الاسواق والاماكن التي يرتادها النساء التي تجعل من مجهوداتهم خجولة ودون المأمول ....
وقد تكون المرأة في تلك الاماكن اكثر عرضة للفتن من بعض المواقع التي منعت منها بامر الانظمة والتعليمات ..
ان كان هناك ضوابط وانظمة للمنع فما المانع ان يكون هناك ضوابط وانظمة للسماح ؟
على المطالب بقيادة المرأة للسيارة وضع الحلول المنطقية والمقترحات وعلى المجتمع وضع الانظمة والضوابط ويترك القرار لاصحابه وليرضى الجميع بما تؤول اليه القرارات ....
حتما سنجد مجتمع دون توتر .



محمد الخيبري
twetter
@alkhayberi_2222

بواسطة : محمد الخيبري
 0  0  10007
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:04 مساءً الأربعاء 23 ربيع الأول 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها