• ×
الخميس 24 ربيع الأول 1441 | 23-03-1441
محمد الخيبري

هـــم الدين وقهــر الرجال‏ .. ؟

في السابق كان الدين ( القرض ) مفهوم مقدس ومصطلح عرف انه معنى للوفاء بالعهد والدين ( القرض ) له اهداف نبيلة يثاب المقرض عليها .. الاقتراض عمل ليس معيبا ان كان بحدود الحاجة والقدرة على رد الدين هو اكتمال للمبدأ السامي النبيل الذي ذكره الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم وخصه بأطول آيات قرآنه ....في وقتنا الحالي أصبح الدين هم يقض المضاجع وكابوس يسرق النوم من العيون وقهر وغلبة تقصم ظهور الرجال ... وكان الرسول اكريم صلى الله عليه وسلم متحسبا لذلك واستعاذ بالله من غلبة الدين وقهر الرجال ...اصبحت الدوين من اهم اسباب التفكك الاسري والنزاعات بين الناس في بعضهم وبين الناس والبنوك وشركات التقسيط ...النفس البشرية أمارة بالسوء هاوية لملذات الدنيا وصرعات العصر والتقدم الحضاري والتكنولوجي ...قد لا يلام المقترض على مجاراته الاوضاع الاجتماعية في ضل قسوة الاوضاع الاقتصادية لان اغلب المقترضين يلجأون لعلاج الدين ( بالقرض ) وعلا الأقساط وسداد المتعثرات بالاقتراض وسياسة البنوك لاترحم لانها تأخذ حقها رغما عن المقترض الموظف الذي يلجأ دائما لسد حاجياته للاقتراض من الافراد ذوي الدخل العالي او المتوسط ....للاسف تلك الديون الكثيرة التي غصت بها رواتب الموظفين لم يكن لها من الطرح الاعلامي الاجتماعي ذلك النصيب من الطرح والتناول بل ان الموظفين المقترضين كانوا بحاجة لتوعية وارشاد باخطار تلك القروض وبحاجة أيضا لاعطاء بعض الحلول المنطقية للتغلب على تلك المعضلات الشائكة ....المشاكل المادية هي اكبر واعظم المشاكل التي نواجهها في مجتمعنا فنسبة المقترضين تعتبر مخيفة وكوارثية في ضل عدم وجود قانون يكفل حق المقترض انسانيا .. لان نسبة الهامش الربحي لدى شركات التقسيط والبنوك مرتفعة جدا وهناك استغلال غير منطقي للاوضاع الاقتصادية والتسارع التكنولوجي الذي يزيد من حاجيات الناس ....السياسة المقننة للاقتراض اصبحت من المتطلبات الاساسية لحماية الدخل وحساب النسبة والتناسب هو في صالح المقترض طالما ان الربحية مضمونة للجهة المقرضة ....الامر ليس صبعا ان طبق في ارض الواقع مع زيادة المطالبة والمقاطعة والصبر حتما ستأتي النتائج مفيدة


twitter
alkhayberi_2222@

بواسطة : محمد الخيبري
 0  0  11664
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:19 صباحاً الخميس 24 ربيع الأول 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها