• ×
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 | 15-03-1441
الدكتور محمد البقمي

متى تستبدل وزارة الصحة ... الكيس بالعلبة!!

عندما أرى الكثير من المسالخ الأهلية تضع اللحوم في أكياس النفايات وخاصة السوداء منها وذلك المواطن يحمل تلك اللحوم فيها وهو لا يعلم أن تلك الأكياس تحتوي على مواد ضارة قد تشكل خطرا على صحته.....فإني على يقين أن هناك مخالف لا يوجد من يحاسبه يستغل جهل مواطن لا يعلم الضرر الذي لحق به نتيجة هذا الاستخدام الخاطئ ولهذا ستتكرر هذه المخالفة حتي يستفيق المواطن من جهله أو تحميه الجهات المسؤولة عن ذلك.وفي غياب الرقابة واختفاء الجودة ننتقل من أكياس المسالخ الأهلية الكبيرة السوداء إلى أكياس وزارة الصحة الصغيرة البيضاء وهنا لا يمكن أن ننتقد جودة الكيس وهو يحمل شعار وزارة الصحة. إلا أن المشكلة الأساسية هنا ليست جودة الكيس ولكن المشكلة تكمن في أن الدواء لا ينبغي وضعه في أكياس.حفظ الدواء وطريقة صرفه للمريض وتقديمه له يستلزم مراعاة قواعد وأنظمة لا تخفى على المختصين بدأ من المحافظة على الدواء وصلاحيته ومرورا بكتابة معلومات المريض وتعليمات استخدام الدواء بشكل واضح عليه وانتهاء بضمان عدم سهولة وصول الدواء لأيدي الأطفال بوضعه بحافظة تصعب عليهم فتحها.وفي الوقت الذي تقدم فيه وزارة الصحة الأدوية للمرضى في أكياس بيضاء نجد أن دول العالم الأول تقدم الدواء في علب اسطوانية الشكل أو مربعة ذات ألوان متعددة في الغالب يكون اللون البرتقالي هو الأكثر شيوعا والتي تمنع تأثير الضوء على الأدوية التي قد تتأثر جودتها بتعرضها للضوء وهي على الرغم من ذلك شفافة تستطيع مشاهدة الدواء من خلالها.كما أن معلومات المريض تكون مكتوبة بخط عريض واضح بالإضافة إلى تعليمات استعمال الدواء والتي غالبا تكون بلغة المريض لكي يستطيع استيعابها وفهمها وتطبيقها.وعلى الرغم من أننا ننصح دوما وضع الدواء في مكان لا تستطيع أيدي الأطفال الوصول إليه إلا أن عدد الأطفال الذي تعرضوا لتسمم من جراء تناول أدوية كان دليلا على أهمية وجود نظام آمن يحول دون ذلك حتى لو وصل الدواء إلى يد الطفل ومن هنا كانت فكرة علبة الدواء ذات الغطاء صعب الفتح من قبل الأطفال.ولهذا أطلب من وزارة الصحة ايجاد أفضل الطرق المناسبة لاستبدال الأكياس البيضاء بعلب تتوفر فيها كافة شروط حفظ الدواء و معلومات المريض وتعليمات الاستخدام بالاضافة إلى غطاء آمن صعب الفتح قد يؤدي إلى حفظ صحة أطفالنا وأوراحهم.





 0  0  11437
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 مساءً الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها