• ×
السبت 17 ربيع الثاني 1441 | 16-04-1441
قلم

الخدمة حسب الاحتياج يامعالي وزير الشئون البلدية

اسكن في حي متوفرة فيه بعض الخدمات ويحتاج لخدمات أخرى كثيرة . يُعاني سكان الحي من مشكلات عديدة لكنني سأتحدث عن مشكلة واحدة تواجهنا يومياً وبمعنى أصح نعاني منها في اليوم عشرات المرات الا وهي الطرق المعبدة التي يسلكها سكان الحي في اليوم أكثر من مرة حسب الحاجة وهي شوارع رئيسية وطريق خدمة وأرصفة وكلها تحتاج لإعادة تأهيل للحفاظ على أضلاع مركباتنا من التلف المستمر والهدر المالي في ورش التصليح بسبب آلية خاطئة يتم من خلالها ترسية مشاريع وتنفذ بدون أي مراعاة لحاجة سكان الحي ولو أراد شخص من الحي الشكوى للمسئول فلن يصل صوته وإذا وصل صوته فلن تتغير الآلية بحيث تكون مصلحة أهل الحي هي المقام الأول .!
سأضرب مثلاً لكي يشعر من يقرأ مقالي بحجم المعاناة التي تضرر منها سكان حارتي ، طريقين للخدمة يستخدمه أهل الحي لتوصيل أبناءهم للمدارس يومياً وكذلك مخرج من الحارة لذهاب للدوامات والجامعات منذ عشرات السنين لم تغير طبقته الأسفلتية وزيادة على ذلك كل عام لابد ويمر بعملية جراحية ( حفريات ) تترك أثر دائم للأسوأ وشارع آخر كل بعد فترة قصيرة من الزمن يحدث فيه هبوط يكون حفرة خطيرة تجلس فترة طويلة تعاني منها مركباتنا حتى يرسي المشروع ويتم الحفر والدفن وتصليح الموضع وما يلبث حتى تعود نفس المشكلة وفي نفس الموقع وتستمر المعاناة ، والمشكلة التي نعاني منها وذكرتها في بداية مقالي هي آلية تحديد احتياجات الحي حيث نفاجأ بتجديد الأسفلت لشارع لا يعاني من أية مشاكل .!! وهنا نشعر لحظتها بأن احتياجاتنا لا يعرفها المسئول أو بمعنى أصح لم يبحث عنها .
هناك آلية وتنظيم موجودة على الورق وأقترح على معالي وزير الشئون البلدية والقروية العمل على تفعيلها على أرض الواقع بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وهي كفيله لتلمس حاجيات سكان الأحياء مباشرة .
الخطة : ( تقديم الخدمة على حسب الاحتياج ) بحيث يكون هناك اجتماع شهري يضم كل من مدير بلدية الحي ومدير قسم شرطة الحي وكذلك مدير مركز الهيئة في الحي ويكون الاجتماع تحت إدارة وتنظيم أعضاء البلدية المنتخبين من الحي ، ويكون الاجتماع مختصر لمدة ساعة كل شهر في جامع من جوامع الحي ويُعلن عنه في السوبر ماركات الكبيرة وأماكن التسوق التي يرتادها السكان باستمرار . وفي هذه الاجتماعات تتم مناقشة احتياجات الحي من جميع الجوانب والعمل على تلبيتها بتنفيذ المشاريع التي خصصت للحي حسب حاجته وكذلك سيطلع كل من مدير قسم الشرطة ومدير قسم الهيئة على جوانب قد تكون خفية عليهم أو لم تكن بالصورة التي يتوقعون وبهذا يكون الحل أسهل وأسرع

بواسطة : قلم
 0  0  11731
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:19 صباحاً السبت 17 ربيع الثاني 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها