• ×
الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 | 23-03-1441
الدكتور محمد البقمي

المجاهدون.....قادمون

قال الشهيد الملك فيصل بن عبدالعزيز ال سعود رحمة الله عليه (( إخواني....ماذا ننتظر....هل ننتظر الضمير العالمي....أين هو الضمير العالمي....إن القدس الشريف يناديكم ويستغيث بكم أيها الأخوة....لتنقذوه من محنته ومما ابتلي به.....فماذا يخيفنا!!!...فماذا يخيفنا!!!....هل نخشى الموت ؟! هل نخشى الموت؟!.... وهل هناك موتة أفضل وأكرم من أن يموت الإنسان مجاهدا في سبيل الله..............أرجوا الله سبحانه وتعالى أنه إذا كتب لي الموت......أن يكتب لي الموت شهيدا في سبيل الله)). قد رفع راية الجهاد....وتحققت دعوته...ومات شهيدا....وغاب جسده وبقيت روحه تحيا بيننا.والعالم أجمع يعلم أن ذلك الشهيد هو ملك المملكة العربية السعودية دار الحرمين الشريفين.وعندما أعلن ملوك السعودية الجهاد...هبت حشود المسلمين من كل مكان...وكان السعوديون في طليعة المجاهدين من المسلمين من أنحاء المعمورة في كل مكان نصرة للإسلام والمسلمين عندما انتهكت الديار وسفكت الدماء وهتكت الأعراض كان هذا في ديار لا يتكلم أهلها من المسلمين اللغة العربية بل في ديار بيننا وبينها المسافات والأراضي والبحار....واليوم ....مصابنا عظيم جلل....فإخواننا المسلمين يذبحون كالشياه....لا لذنب صنعوه....بل قهرا وطغيانا....والمسلمات المحصنات تهتك أعراضهن...ويمثل بالأطفال بعد قتلهم.....فماذا ننتظر!!.....هل ننتظر الضمير العالمي....أين هو الضمير العالمي؟!!.....ذلك الضمير الذي لا يستيقظ إلا في مالي.وللتذكير فإن نخوة المسلم والعربي....نهضت لنصرة من لا يفهم لغته في أفغانستان والشيشان والبوسنة والهرسك......فكيف هو الحال إذا صرخات من ينتخي بلسان عربي أصيل...كيف ونساء المسلمات العربيات يصرخن من على أطراف الجزيرة العربية..!!! وها نحن نرى أن علماء المسلمين أجازوا الجهاد وبقي الأمر لدى ولاة الأمر برفع راية الجهاد لتسير خلفها حشود المسلمين الذين لا يمكن أن يستمر وقوفهم دون حراك ودماء المسلمين تسيل حتى ولو قمت بتوثيق رباطهم فأي رباط يثني نصرة المسلم لأخيه المسلم.ولمن نسي....فإن وزير الخارجية السعودية هو ابن الشهيد فيصل....والكل يعلم أن ملوك ورؤساء دول العالم أجمع بما فيها روسيا وأمريكا ستتوافد متوسلة عند عتبات قصر خادم الحرمين الشريفين مقدمة الحلول والوعود لو شعرت....مجرد شعور أن أخ الشهيد فيصل يفكر مجرد تفكير برفع راية واضحة للجهاد الإسلامي في سوريا الجريحة....كيف لا وهي تعلم أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز قادر كحاكم لدار الإسلام والمسلمين أن يوجه ملايين المسلمين نحو سوريا في كلمة لا تتجاوز مدتها ثلاثين ثانية على وسائل الإعلام.

 0  0  11430
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:02 صباحاً الأربعاء 23 ربيع الأول 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها