• ×
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 | 15-03-1441
محمد الخيبري

تجربتي مع .... 3-4‏

السيارة تعتبر وسيلة نقل لايمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال
وتنوعت طرق اقتناء السيارات في المملكة العربية السعودية وتعددت أنواعها ( وماركاتها ) ووكلاءها وموزعوها ومنافذ بيعها وطرق البيع والتسليم والامتلاك ..
ولا يزال العميل هو الحلقة الأضعف في تلك الوسائل والأكثر عرضة للاستغلال وابتزاز أمواله في شتى الطرق والأساليب
شركة عبداللطيف جميل المحدودة وشركة الجميح للسيارات هاتان الشركتان هما الأضخم في منطقة الخليج من حيث عدد العملاء المتورطين بما يعرف ( بالتأجير المنتهي بالمتليك )
أغلب المواطنون الذين يقتنون سيارات بنظام التأجير المنتهي بالمتليك يستنزفون مئات الألوف شهريا من دخلهم الشهري لصالح تلك الشركات بدون أي رقابة حكومية عليها ..
التأجير المنتهي بالتمليك هو نظام متبع في السعودية وفق الشريعة الاسلامية حسب الإجازات الشرعية التي حصلت عليها تلك الشركات ..
ولكن لايوجد هناك نظام يكفل للعميل حقوقه في الصيانة وقطع الغيار .. فهو لايحظى بأي ميزات على االرغم من ان نسبة الربحية تتجاوز 70% من قيمة السيارة ناهيك عن وجود نظام صارم في حالة التعثر دون الرجوع لاسبابه والمساواة بين كل العملاء والتفريق بينهم حسب مجال عمله او القطاع الذي ينتمي له ..
وما زال العميل المغلوب على امره يستسلم للوقوف في ( طوابير ) الانتظار لانه لاتوجد جدولة منظمة لعمليات الصيانة بل انه يدفع مبالغ لعمليات الصيانة الروتينية قيمة للانتظار والعشوائية التي تتميز بها نقاط الصيانة لهذه الشركات ..بالاضافة إلى ذلك لايجد العميل مكان مهيئ ومناسب للانتظار في ضل تزايد عدد الراغبين بالصيانة ..
اجراءات طلبات قطع الغيار دائما ماتكون معقدة وغالبا ماتكون مستودعات قطع الغيار لاتحتوي على أغلب القطع الأكثر طلبا بل ان العميل يقتص جزاء من وقته بالانتظار بشكل مجاني ويبقى رهن اشارة الشركة عند تأمين القطعة المطلوبة والتي يتطلب تواجدا ايام واحيانا اسابيع !!!..أغلب مراكز الصيانة لايعلم العميل عن ماتم اصلاحه او تغييره الا من خلال ( فواتير ) يجد فيها قيمة مبالغ فيها لاتتناسب مع حجم الانتظار و ( المرمطة ) !!!


twitter
@alkhayberi_2222

بواسطة : محمد الخيبري
 1  0  11716
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    العويمري 30-01-1435 12:12 صباحاً

    الله يعطيك العافيه

    مقال رائع وموضوع مهم بس المشكله لمين موجه ومن يسمع

أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:16 مساءً الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها