• ×
الخميس 20 محرم 1441 | 20-01-1441
الكاتبة / بدور المنصور

أعرف رجلآ




(( أعــرف رجــلاً ))



إهداء ..
لذلك المنتصر..
ولتلك اللحظه الأكثر إنتصار التي جمعتنا تحت سقف اللقاء..
اخبرني يا أنت ..
من أي باب دخلت لتحتلني حب..
وتقسمني في حبك ولايات عشق مجنون ...!!؟
.
.

.
.
أعرف رجلاً..
هناك خلف المسافات
واناهنا..
ولكن أرواحنا متعانقه تهذي الشوق والغرام..
يعصف كله بكلي في كل اللحظات..
.
.
أعرف رجلاً..
لايشبه الرجال..
طفل في عناده ..
وشاب في اندفاعه..
وشيخ في وقاره ..
يجمع كل المتناقضات بيمينه خطوط متقاطعه ومتعامده ..
ويحكم قبضتة عليها بمهارة الواثق بذكاء..
وحده القادر يهديني الحب...
بشهادة عاشق محترف بدرجة صادق وفي..
.
.
أعرف رجلاً..
في اقسى ظروف الفقد..
حشد لي الشوق وجيوش الشجن وأمطرني عشق أكثر..
في غيابه أجده حول روحي وفي حضوره أجده يضمها
وفي كل الأحوال أجده يأسرها بحبه..
ملأ قلبي وفاء وروحي سلام وإطمئنان..
حتى عشقت انفاسه..
.
.
أعرف رجلاً..
اشعرني بحبه وحول عنقه تلتف المسافه..
ويفصلنا الإنتظار..
فأمطرني بإحساسه فأغتسلت بحنينه وحنانه ..
توطنني فلا أرى الآ طينة قلبه..
ومروج روحه البكر..
لا اسمع الآ صدى طبيعته النقيه وأنفاسنا بإرتياح..
ولا أراني الآ في ملامحه..
فذات النظرات الهايمه وذات الولع يرسمنا..
وذات معالم الوجد تسكننا..
.
.
أعرف رجلاً..
علمني كيف أعشق وأتنفس الشوق وانا اختبيء بقلبه..
وكيف اسكب الآه واناجيه بصخب وهدوء ..
سأخفيه داخلي ..
واسكنه مدينة عشقي..
واغطيه بوشاح إحساسي..
وامضي به الى الإنغماس بنشوة السعادة
وأتمازج في روحه..
.
.
أعرف رجلاً..
في لقاءه لايحدثني الآ واصابعه تتسلل لأصابعي ..تعانقها
فيصح حديثه ولمسه غواية..
وعندما يهمس بكلامه الحنون أعانقه بجنون..
.
.
أعرف رجلاً..
امطرني..
ففرحت أنوثتي وتلونت بقزحيته..
ثملت بنشوة الربيع والوانه..
لأجله تزينت بكحلي..
وأنفاس عطري ..
وطلاء اظافري..
وأحمرشفاهي ..
وخلخالي..
لأجله ارتديت أنوثتي من أخمص غنجي ..حتى قمم جنون غوايتي..
مارست مراهقتي العنيفه فيه المنصهرة بحمم الحب بلاخجل..
اقنعني ان الحب جنون..
وجنونه معذور..
يهدي ابداعات الهوي عشقاً ينعش القلوب وبغيره لايكون
حبه صنع بكوني الجمال..
فأجلسني عرش الروح فأصبحت فاتنته..
.
.
أعرف رجلاً..
اكون أمامه روح راضيه تعزي الجروح إندمالها..
داواني به..
وبلسم كل جروحي..
ورماني في حضن غيمة لأبتل حباً وشوقاً..
وأهطل عليه عشقاً..
علمني الإنعزال عن كل الكون..
لأكون كونه وحده ..
وتمنيت اني فارغة الآ منه..
فلا احد سكنني قبله ولايسكنني بعده..
ويكون تاريخي من الميلاد حتى الممات..
.
.
أعرف رجلاً..
أحببته بتطرف تارة..
وتارة اعتقلته على شرفات الشوق المنتظر عتاباً..
وتارة سكبته في غضب الإحتمالات وعنادي..
حتى امتلأت به حباً مجنون ..
ووهبته عمر لايتسع لسواه..
.
.
أعرف رجلاً..
سأختصر مزاياه..
وهذا الشوق المتقد بفصول الحب..
واروي بقية ارتعاشات النبض أمنيات منثوره شذى على أوراق الورد..
واترك أماكن الفقد تطرق أبواب الليل..
تطلب المدى ساعات وصل مدينة الأشواق
وبرد اللحظات يدفئه عناق الأيدي الشغوفه ..
وتلك الإبتسامة على شفة الروح..
وأغيب بين ذهول اللحظه وفتنة الحضور..
فألتقط نفسي المفقودة..
في فوضى الزمان والمكان فينتظم كلي
....في اتجاهه فقط....
وبكل مايعصف بي من ظروف ويصفعني
لن اقبل التخلي عن عشق يسكنني
وسأشكر للقدر ..لأنه حبيبي...!!


* الكاتبة السعودية / بدور المنصور

خـاص لموقع السويدي
 0  0  15283
التعليقات ( 0 )
أكثر

استطلاع رأي

هل تؤيد-ين مطالب المرأة الخليجية بوقف الوصاية بحقها وإعطاءها حريتها الكاملة؟

استطلاعات سابقة

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 مساءً الخميس 20 محرم 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها