• ×
قلم

حينما تــَـخــْـــرَسُ الشفاه ! !

قلم

 4  0  4382
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط




حينما كنتُ أقوم بجولات على بعض المدارس ، بهدف استكمال العمل ، أو مشاركة الأقسام الأخرى فرحة إنجازاتهم..
كنتُ أتعمدُ قاصدةً الحديثَ المباشر والمطوَّل مع الطالبات ، فأطرح عليهنّ الأسئلة المفتوحة ، والساحبة .. والتي من خلالها استشفُّ مدى جرأة ، وانطلاقة ، وسلامة اللفظ والتعبير لديهن ..
ولعلي خلصتُ إلى نتيجةٍ قد لا تكون عامة ، ولكنها ظاهرة تستحق التوقف ، والتأمل !

فطالبة المرحلة الابتدائية - في الغالب - تجدها عفويةً .. منطلقةً .. تشاركُ .. تتحدثُ .. تناقشُ .. تُبدي رأياً ومشورة .
فقد حضرتُ أحد برامجنا التطويرية في إحدى المدارس فذُهلتُ من قوة التعبير ، والانطلاق ، وسرعة البديهة لديهنّ جميعًا !
ولكن .. ما إن تنتقل الطالبة للمراحل الأعلى حتى تبدأ ( غالبيتهن ) في فقد هذه المهارات تدريجياً ..
لا زلتُ أتذكر إحدى الطالبات الموهوبات التي بُهِتَت حينما سألتُها : حدثيني .. لماذا اخترتِ هذه الألوان ؟ وهذا التصميم ؟
فبدأت بالابتسام ، وإخفاء ملامح وجهها بين زميلاتها وأجابتني باستحياء : " بس كذا أستاذة !!"
فمن الذي كمَّمَ أفواههن ؟؟
من الذي سرقَ اللفظَ منهن ؟؟
ومن الذي قتل الجرأةَ في أنفسهنّ؟؟
لماذا باتت الطالبة تجيدُ التحدث بأصابعها فقط ؟؟
تجيدُ التواصل عبر وسائل التقنية الإلكترونية بإتقان ... لكنها في المقابل أحيانًا قد لا تجيدُ حتى رد التحية .. وعبارات المجاملة الاجتماعية !!
هل السبب هو مستوى رعاية المنظومة التعليمية والتربوية لها ؟!
أم أن مستوى الرعاية في المنزل يتناسب عكسيًا مع نمو الفتاة ؟!
أم أنه انقطاع الطالبة نفسها عن المجتمع والتواصل معه .. والانسحاب و التخفي وراء التواصل الإلكتروني ؟!
أم بسبب اتساع الفجوة بين واقع الطالبة الذي تعيشه ، وتأمله ، وبين رؤية وفكر من حولها ؟؟!!
أسئلة ٌ حيرى .. وحيرتني معها !!
أنا هنا أيها القراء الأعزّاء ..
كالمجهر الطبي .. أشخِّص العَرَض .. لكن لم أستطع أن أحددَ العلةَ ، أو أن أصفَ العلاجَ !!

فهذا مطروح ٌ بين يديّ من هم أقدر مني ..وأكثر اتصالاً بواقع الطالبة ..
فهل نتعاون معًا من أجل بناتنا ؟؟
ومستقبل محافظتنا ؟؟
وهم ّ أمتنا ؟؟

أنتظر حروفكم بقلب ٍ مصغي...



بقلم /
نورة بنت حمد الركبان.
مديرة الإشراف التربوي.

بواسطة : قلم
 4  0  4382
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    17-11-2012 11:04 صباحًا هناء أحمد العضيدان :
    طاب بيانك ولاكسر بنانك أ/ نورة الركبان,,
    دمتى بهذا التميز والتألق ,, وزادك المولى علوا وهمة,,
  • #2
    16-11-2012 06:45 مساءً موسى بن محمد الليفان :
    أشكرك على هذا الاستكشاف والذي يؤدي إلى استقصاء يعطي أثره الإيجابي في المجتمع

    فحينما يفتح الأب والأم قلبيهما لأبنائهم بأسلوب حواري ، يتحدثان فيه عن الجوانب الخاصة والعامة ، الترفيهية والتعليمية والاجتماعية والنفسية .. بعدها ستكون النتيجة أبناء قادرين على التعبير عن مشاعرهم المختلفة.

    وحينما يفتح المعلم والمعلمة قلوبهما للطلاب والطالبات فستجد أن الطالب والطالبة سيعبران عما بداخلهم بالعقل والمشاعر

    كيف نجعل الطالب والطالبة في حرية التعبير ؟
    لا ننسى أن ما يفتح قلب الطالب والطالبة هو الابتسامة .. لأن الابتسامة تفتح القلوب المغلقة

    ولنحتسب الأجر خلف هذه الابتسامة لتكون حقيقية .

    وبعدها يأتي فن الحوار .. والمناقشة .. إلى آخره

    شكراً لك مرة أخرى أستاذتنا الفاضلة ،،،

    موسى الليفان*
  • #3
    16-11-2012 06:14 مساءً أمل :
    معك حق..
    وضعت يدك فعلًا على الداء..
    قد يعود السبب أنه لايوجد برامج وأنشطة تدفع الطالبة للتحدث
    وتعودها على الإلقاء وإبداء الرأي( مع أن هذه القدرة غالبًا
    موحودة مع كل طالبة).. وهكذا مع كل عام ترتقي
    فيه الطالبة في السلم التعليمي.. تضمحل هذه القدرة حتى
    تتلاشى..
  • #4
    16-11-2012 01:33 مساءً أبو حمد :
    كلام جميل ، وتشخيص رائع وفي محله ، وملاحظة نشاهدها ونلاحظها بين طلابنا وطالباتنا
    وتستحق البحث والتشخيص ومن ثم العلاج ..

    شكراً فقد اتحفتنا بما سطرته يداك

جديد المقالات

بواسطة : نجد

شهد الحج مختلف الأجناس والألوان والثقافات،...


بواسطة : نجد

استحوذت الأزمة التي تسببت فيها الشقيقة قطر...


بواسطة : نجد

انتهت قمم الرياض بعد أن أبهرت العالم أجمع...


بواسطة : نجد

غالباً ماتدفعنا مشاعرنا لعمل أي شئ. وهي...


بواسطة : صحيـفة نـجد

الإصلاح سلوك حضاري سامي رغَبت فيه الشريعة...


بواسطة : صحيـفة نـجد

شاهدنا وقراءنا التنظير والتحليل لشخصية رئيس...


تغريدات صحيفة نجد بتويتر