• ×
الدكتور محمد البقمي

الواقع...هو مقياس نهضة الوطن ورفاهية المواطن

الدكتور محمد البقمي

 0  0  3296
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لكي تنهض الأوطان لا بد من مشاركة أفراد المجتمع ككل في هذه النهضة فمن غير المعقول أن ينهض وطن بدون مشاركة فاعلة من مواطنيه. وحيث أن لكل نهضة أساس لا بد منه ليكون العقل المفكر لذلك النمو وذلك التطور.وهنا يتضح دور وزارة التعليم العالي في احتضان وانتاج العقول المفكرة القادرة على رسم الخطط واعدادها وجدولتها وهيكلتها على نحو يكون ممكن التنفيذ على ارض الواقع وأن تكون تلك العقول هي من تشرف على سلامة التنفيذ وجودته .وعادة يقود هذا الفكر قادة ورموز يكونون بمثابة رمز لهذا التغيير الايجابي وهم حملة لواء التطور نحو الأفضل ليكونون الشعلة التي تنير لكل مواطن طريقه نحو نهضة وطنه التي بلا شك ستصب نفعها وخيرها عاجلا واجلا في مصلحة المواطن نفسه.


ولا شك ان القدرة المالية اذا توفرت لدى الحكومات فان ذلك ينتقل بها من مرحلة توفير الثروة اللازمة للتغيير والتطوير لتختصر بذلك المسافة والزمن الى مرحلة التخطيط و التنفيذ والتي لا تقل أهميتها عن المرحلة السابقة فقدرتك على توفير الثروة لا يعني بالضرورة قدرتك على التخطيط و التنفيذ مما يجعلك تعود الى نقطة الصفر لتجمع ثروة أخرى او تقوم باهدار الثروات بالانفاق على المشاريع بأضعاف قيمتها الحقيقية لسوء ادارتك التنفيذية


و حيث انه من الممكن استخدام الأيدي العاملة الأجنبية للمساهمة في بناء الوطن او تقديم الخدمات الفنية للمواطنين فانه من المستحيل ان تخطط لك العمالة والعقول الأجنبية لأنها وببساطة أتت لأهداف شخصية في الغالب لا تتجاوز فكرة الحصول على اكبر عائد مادي في أقل فترة زمنية ممكنة.وبهذا فان فكرة تأسيس خطط طويلة المدى من قبلهم لخدمة الوطن تكون في الغالب معدومة.


ويستثنى من هذه القاعدة بعض الدول التي تجلب طاقم اداري اجنبي كامل يكون هو الفكر المدبر لبناء الوطن وتسلمه الخيط والمخيط وهذا غير قابل للتنفيذ في وطننا لحسابات دينية واجتماعية ووطنية...الخ ليبقى الخيار الوحيد الامن هو أن يبني المواطن وطنه.


والمواطن هنا هو أنت وأنا والتاجر والموظف سواء كان في القطاع الخاص او الحكومي والمسؤول وكل مواطن مهما كان. طفلا كان او شيخا هرما. رجلا كان أو امرأة فسواعد الوطن وعقوله هي التي يجب ان تتعاون لبناء الوطن كل على حسب مقدرته واستطاعته.


وحيث ان استبعاد اي فئة من المواطنين في المشاركة في البناء فان ذلك بالتالي يضع تلك الفئة عائقا في طريق النهضة والوطن هنا هو الخاسر الأكبر ولا احد يختلف ان هناك دوما مكان لكل مواطن يريد المساعدة في بناء وطنه. ولا شك ان هذا ينعكس على شعور المواطن بالمسؤولية في المحافظة على كل انجاز يتحقق في بناء الوطن.


وكما ان على المواطن مسؤولية المحافظة على انجازات الوطن والصبر حتى ترى تلك المشاريع النور لتقدم له خدماته الأساسية. فإن على المسؤول أن يدرك أن العقول الوطنية قادرة على قياس امكانيات الوطن الحقيقية وقادرة على قياس التنفيذ على أرض الواقع ....وفي النهاية ما يتحقق على أرض الواقع هو المقياس الحقيقي لمعرفة مدى نهضة الوطن ورفاهية المواطن.





د/ محمد البقمي
twitter
mohamedALBAGMI@

 0  0  3296
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : نجد

شهد الحج مختلف الأجناس والألوان والثقافات،...


بواسطة : نجد

استحوذت الأزمة التي تسببت فيها الشقيقة قطر...


بواسطة : نجد

انتهت قمم الرياض بعد أن أبهرت العالم أجمع...


بواسطة : نجد

غالباً ماتدفعنا مشاعرنا لعمل أي شئ. وهي...


بواسطة : صحيـفة نـجد

الإصلاح سلوك حضاري سامي رغَبت فيه الشريعة...


بواسطة : صحيـفة نـجد

شاهدنا وقراءنا التنظير والتحليل لشخصية رئيس...


تغريدات صحيفة نجد بتويتر