• ×
شاكر السليم

التكفير الناعم !

شاكر السليم

 0  0  6230
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



قال تعالى ( وﻣَﺎ ﻛَﺎﻥَ ﻟِﺒَﺸَﺮٍ ﺃَﻥْ ﻳُﺆْﺗِﻴَﻪُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺍﻟْﻜِﺘَﺎﺏَ ﻭَﺍﻟْﺤُﻜْﻢَ ﻭَﺍﻟﻨُّﺒُﻮَّﺓَ ﺛُﻢَّ ﻳَﻘُﻮﻝَ ﻟِﻠﻨَّﺎﺱِ ﻛُﻮﻧُﻮﺍ ﻋِﺒَﺎﺩًﺍ ﻟِﻲ ﻣِﻦْ ﺩُﻭﻥِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﻟَﻜِﻦْ ﻛُﻮﻧُﻮﺍ ﺭَﺑَّﺎﻧِﻴِّﻴﻦَ ﺑِﻤَﺎ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺗُﻌَﻠِّﻤُﻮﻥَ ﺍﻟْﻜِﺘَﺎﺏَ ﻭَﺑِﻤَﺎ ﻛُﻨﺘُﻢْ ﺗَﺪْﺭُﺳُﻮﻥ ).َ

هذه الآية نزلت في قوم سألوا نبينا صلى الله عليه وسلم ؛ هل تريد ان نعبدك ؟!

نفس الموقف يتكرر مع ورثة الأنبياء وغيرهم ؛ عبر عبارات غير مباشرة كإستخدام لفظ عبيد وحكام وكهنوت وتقديس ومريدين ولاعق احذية وخلافها عند تحديد محيطها واعيانها في سياق الإتهام والتطاول ضد من لا يصدق عليه ذلك أو ضد من لم يصل لمرحلتها بالإعتقاد والقصد.

هذا ما أعني به بالتكفير الناعم ؛ ان يقول لك احدهم انت عبد للحاكم فلان أو انت تقدس فلانا ؛ يكفر بلفظ ولو قلت له انا مسلم ومنهجي كذا وكذا ؛ سيرد عليك بانه لا يكفرك.

لا يمكن إنكار الأدلة الشرعية التي تذكر العبودية لغير الله للأصنام وغير الأصنام ؛ فطاعة غير الله في معصية الله قد تكون عبودية للمطاع حد الشرك مع الله تعالى ؛ وبما يخرج العاصي من ملة الإسلام ؛ وقد تكون معصية ولا تصل لدرجة الشرك الأكبر ؛ المخرج من الملة ؛ كطاعة صديق لصديقه في انحراف وطاعة اناس في تبديل شرع الله ؛ بينهما فرق.

تعس عبد الدينار ...تعس عبد الخميصة ؛ ويمكن ان نقول تعس عبد السياسة وعبد الرياضة ؛ ولكن متى وكيف أقول ذلك ؟!

الطاعة الشركية معروفة في كتب التوحيد ومحددة ودارس كتب التوحيد بلا إفراط ولا تفريط يدرك أين الحقيقة في وصف الطاعة الشركية والمحبة الشركية واتباع الهوى ؛ وكيف يكون الهوى مزلق خطير ؛ وكيف يكون الهوى إلها معبودا من دون الله ؛ ويدرك الخطوط الرفيعة بين التنظير في ذلك وبين الإشارة لأقوام بأعيانهم أو عمومهم في تحديد الطاعة والخوف والمحبة الشركية ونحوها.

جولة في عالم المتصدرين دون علم أو المتصدرين لأغراض فكرية أو سياسية ؛ أو لأغراض وظيفية ؛ وجولة في عالم أولئك الذين لا احب تسميتهم بالقطيع ؛ ترشدك للخلل التام في تناول قضايا العقيدة والتوحيد وتحديد ما هو صنم وما هو عبودية لغير الله من غير المحسوس من الأصنام.

أوسع ابواب الشرك هو شرك النيات والإرادات ؛ ولكن أوسع ابواب إخراج الناس من دينهم وتنفيرهم من الإسلام يتم عبر دراسة التوحيد والعقيدة في حالتين ؛ حالة الإفراط وحالة التفريط ؛ فليس التطبيق بمنأى عن الدراسة.


إتهام الناس بالعبودية يقابله ماهية دعوة الأنبياء ؛ وفي هذه الآية الكريمة بصدر المقال تحذير من طلب عبادة الناس لنبي أو غيره ؛ وأنه يستحيل ان يطلب الأنبياء عبادة لأنفسهم؛ وهنا الفرق.


الطاعة فيها نوع من الذل والذي امر بها لأنبيائه ولعلماء الأمة ولولي الأمر وللوالدين وللأزواج هو الله جل وعلا ؛ فهل كل طاعة عبودية لغير الله ؟!

الجواب كلا ؛ ولكن للذل والتعظيم والطاعة والإتباع والخضوع والإنقياد كمال ؛ وكل ذلك له درجات ؛ ما دون الكمال مشروع أو ممنوع ؛ والكمال واجب لله وحده لا شريك له ؛ وهذا مالا يفهمه حاطب الليل في كتب التوحيد.

ذكر عبادة الناس للأنبياء تحتاج لرصد ودراسة ؛ فليس الأنبياء من يطلب عبادة الناس لهم ؛ وكذلك ورثة الأنبياء لا يمكن لهم طلب طاعة مطلقة لهم ؛ وقد يقع ولكن من الجهال والضالين ومن تملكهم الغرور.

حينما ينادى العلماء بالحق ويتمسكون برأيهم حسب إجتهادهم فلا يعني ذلك أنهم يحجرون الطاعة لهم ولا يجوز إتهامهم بتعبيد الناس.

ذكر الله تعالى في غير آية عبادة الأنبياء ونفي طلب الأنبياء عبادة الناس لهم ؛ واتمنى إفرادها بكتاب ومحاضرات وندوات وتوعية الناس في ذلك والتحذير من الفهم السقيم لها.

إطلاق الأحكام على عموم الناس أو أعيانهم ؛ بأن الناس عبيد لهم يختلف عن مخاطبة الأنبياء أنفسهم بانهم طلبوا ان تكون العبادة لهم ؛ فدائما تاتي الأدلة لنفي ذلك فليس الأنبياء من يطلب عبادة لهم.

ولكن الله جل وعلا هو من يخاطب الأنبياء عليهم الصلاة والسلام في سياق النفي لا الإثبات ؛ بينما يصعب ان يتولى غير الله السؤال عن ذلك إذا وصل الأمر إلى درجة إخراج الناس من الملة وإخراج المتهمين من الاتباع الصحيح إلى كونهم طلبوا تأليههم أو ان الناس وقعوا بتأله لعالم من الناس.


ان تقول عن الناس انهم عبيد كذا وكذا أو أنهم استعبدوا الناس والناس راضون بذلك ؛ فذلك تكفير وتشريك ناعم ؛ إذا كان في سياق الإتهام العام أو الخاص يدلل على تهمة العبودية الكاملة ؛ ويمرر البعض هذا الخطاب ؛ ويتطور مع مرور الوقت ومع فحش القول إلى التكفير والتشريك الكامل فيقع القتل والإرهاب.

وفيما مضى لا اقصد منع التحذير من وقوع الطاعة الشركية وتوصيفها بل فيما يتعلق بالأعيان وتعميم ذلك على كل فئة.

بعض من يطالبون بالشريعة الإسلامية ليسوا هم فقط من يقع في مطب التكفير الناعم ؛ بل يشاركهم في ذلك شخصيات تدعي الفقه وأخرى تدعي المدنية.

مثل ذلك استخدام لفظ التقديس وتسليط مفردة الكهنوت على بعض الشخصيات ؛ بينما يمكن تدارس الأحكام والأحوال بعيدا عن ألفاظ التكفير والتشريك تجاه العموم والأعيان ؛ سواء الصريح منها أو الناعم ؛ ولا يعني ذلك منع وصف ودراسة الطاعة والمحبة الشركية والتحذير منها.

بعض المتصدرين يطالب بإصلاح الخطاب الديني ولكنه غارق في التكفير والتشريك الناعم؛ ومالم يدرك خطورة فعله فالتالي توسيع دائرة التكفير والتشريك صراحة.

الإخلاص والمتابعة شرط لقبول الأعمال والأقوال ويسمع بذلك كل مسلم وهو خطاب قديم ؛ صاغه علماء الأمة وسلفها الصالح ولكننا توقفنا عن تقديره وإبداع مثله.

تهمة الكهنوت في علاقة الأمة مع علماءها ودعاتها يمكن تجاوزها بثقافة الحوار وتربية الأجيال عليها والإنتفاع من البلاغة والأدب والشعر في إصلاح الخطاب بعيدا عن مفردات التكفير والتشريك الناعم أو الصريح.

سلفنا الصالح وعلماء الدعوة للتوحيد أدركوا ماهية التكفير والتشريك فأبدعوا في ذكر أقسامه وانواعه فليس كل دليل ورد فيه الشرك والكفر مخرج من الملة ؛ وفصلوا الخطاب في فهم أدلة الشرع ؛ ولكن الأقزام لم يدركوا بعد أثر فقه السلف لنصوص التكفير والتشريك ؛ فتمادى الأقزام بإتهام السلف والخلف بكل نقيصة وان السلف والخلف نصبوا أنفسهم مشرعين من دون الله ؛ كل ذلك يقع بصياغة ناعمة ؛ تخرج المكفر الناعم من الحرج بزعمه ؛ ولكن الأمة ستكون له بالمرصاد بحول الله وقوته.

حارب سلفنا مظاهر الإنحراف في فهم الأدلة الشرعية وأصلحوا الخطاب ولكن بعض المسلمين لم يستفد بعد من فقه السلف وبعضهم يرضع من فقه السلف العديد من الألفاظ والأحكام وبعد شبابه وقبل بلوغه الحلم في العلم الشرعي يقع في عقوق السلف فيتهم بعضهم بالتشدد والتكفير وتعبيد الناس لهم والتخلف والتقليد وغير ذلك من سقط الكلام ويتمادى في اتهام الخلف بذلك ؛ والله المستعان.

شاكر بن صالح السليم

shakeer.saleem@gmail.com

بواسطة : شاكر السليم
 0  0  6230
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : نجد

استحوذت الأزمة التي تسببت فيها الشقيقة قطر...


بواسطة : نجد

انتهت قمم الرياض بعد أن أبهرت العالم أجمع...


بواسطة : نجد

غالباً ماتدفعنا مشاعرنا لعمل أي شئ. وهي...


بواسطة : صحيـفة نـجد

الإصلاح سلوك حضاري سامي رغَبت فيه الشريعة...


بواسطة : صحيـفة نـجد

شاهدنا وقراءنا التنظير والتحليل لشخصية رئيس...


بواسطة : نجد

بقلم :فهد بن محمد القرني كل عام ونحن نعيش في...


تغريدات صحيفة نجد بتويتر