• ×
خالد السليمان

دوام الشيوخ !

خالد السليمان

 0  0  2778
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أكثر ما تعانيه بعض المراكز والمحافظات الريفية هو غياب رؤساء المراكز والمحافظين عن مكاتبهم أغلب أيام الأسبوع، حيث يقيمون غالبا في مدنهم الأصلية، ولا يمنحون إلا القليل من وقتهم للقيام بمهامهم الرسمية!
هذا التقصير لا يعطل مصالح المواطنين وإنجاز معاملاتهم اليومية وحسب، بل يغيب ــ أيضا ــ المصالح التنموية والإنمائية، حيث أدى الإهمال والتقصير إلى توقف عجلة تطور التنمية للكثير من المراكز والهجر التابعة لها، فتوقفت عجلة الزمن؛ لأن المسؤول الذي حمل أمانة خدمة المكان والإنسان ظن أن مهمته تقتصر على دوام الزيارات الأسبوعية القصيرة لتوقيع وختم المعاملات، بدلا من الدوام الملتزم طيلة أيام عمل الأسبوع؛ لرعاية المصالح ورصد ومتابعة الحاجات وحل المشكلات والمعوقات التنموية والخدمية!
إن القبول بالوظيفة يعني القبول بكل التزاماتها، وأهم الالتزامات الحضور والتواجد بين الأهالي، فرئاسة المركز أو المحافظة ليست وظيفة وجاهية، بل مسؤولية إدارية تستلتزم الوفاء بكل متطلباتها وتحمل كل مسؤولياتها، ومن كان يظن أن المسألة وجاهية وحسب، فليلزم بيته ويمارس وجاهته من حر ماله ووقته كما يشاء. أما المواطنون، فلهم حق التعامل مع من يقدر المسؤولية ويتحمل الأمانة على أكمل وجه!
إن أمثال هؤلاء الرؤساء والمحافظين هم من بقايا ثقافة منحسرة لا تفهم معنى المسؤولية، ولا تفرق بين الوجاهة المتوارثة والمسؤولية المتطلبة، وواجب المرجعية النظامية لهم أن تضمن كفاءتهم والتزامهم الكامل بواجباتهم أو «تقضبهم الباب»!.




نقلاً عن الزميلة عكاظ

 0  0  2778
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : نجد

شهد الحج مختلف الأجناس والألوان والثقافات،...


بواسطة : نجد

استحوذت الأزمة التي تسببت فيها الشقيقة قطر...


بواسطة : نجد

انتهت قمم الرياض بعد أن أبهرت العالم أجمع...


بواسطة : نجد

غالباً ماتدفعنا مشاعرنا لعمل أي شئ. وهي...


بواسطة : صحيـفة نـجد

الإصلاح سلوك حضاري سامي رغَبت فيه الشريعة...


بواسطة : صحيـفة نـجد

شاهدنا وقراءنا التنظير والتحليل لشخصية رئيس...


تغريدات صحيفة نجد بتويتر