• ×

حاكم الفجيرة يفتتح فعاليات المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لإتحاد أطباء العرب في أوروبا - الفجيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جدة - افتتح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة اليوم فعاليات المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لاتحاد الأطباء العرب في أوروبا- الفجيرة ، والذي ينظمه مستشفى الشرق التابع لمجموعة الشرق للرعاية الصحية، على مدى يومين، وذلك في الفترة الممتدة بين 25 – 26 من شهر أكتوبر/تشرين الاول الجاري.
و حضر حفل الافتتاح الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة و الشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، رئيس نادي الفجيرة الرياضي الثقافي، والشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد في الفجيرة رئيس مجموعة الفجيرة الوطنية والشيخ حمد بن صالح الشرقي رئيس مجموعة الفجيرة الوطنية، رئيس مجلس ادارة الشرق للرعاية الصحية وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين ورؤساء ومديري الإدارات الاتحادية والمحلية بالفجيرة ونخبة من أبرز الأطباء والمختصين في دولة الإمارات والأطباء العرب في دول أوروبا.
و يشارك في المؤتمر أكثر من 140 طبيباً من الأطباء في الوطن العربي والمهجر العاملين بالعديد من المجالات الطبية في الدول الأوروبية. وسيمنح المشاركين في المؤتمر 16 ساعة تدريبية معتمدة من قبل وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي كلمته خلال الحفل الذي أقيم في فندق نوفتيل بالفجيرة، أعرب الدكتور عبدالحميد سنان، مدير عام مستشفى الشرق، عن خالص شكره لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي على رعايته الكريمة لهذا


المؤتمر والجهات الراعية لدعمها الدائم والمتواصل للقطاع الصحي و سعيها الحثيث للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية في الدولة.
وقال: " يعتبر المؤتمر منصة مثالية لاجتماع الأطباء والمختصين للتعاون وتبادل وجهات النظر والإنجازات العلمية وتقديم طروحات مناسبة لعلاج العديد من الامراض حيث يأتي في سياق جملة من الأنشطة والفعاليات التي من شأنها المساهمة في الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية، وإستضافتنا لهذا المؤتمر تكتسب أهمية كبيرة، نظراً لحاجة الأطباء العرب في مختلف أنحاء العالم للتواصل و تبادل الخبرات لتطوير آدائهم والتزود بالمعلومات الحديثة في مجال عملهم، بما يؤدي في نهاية المطاف إلى الارتقاء بالقطاع الصحي في دولة الإمارات والمنطقة عموماً."
وأضاف: "يعكس انعقاد المؤتمر في إمارة الفجيرة اهتمامها بتطوير الكوادر الطبية وخلق بيئة حاضنة للخبراء والمختصين، واستقطاب أفضل الأطباء، ما جعلها مركزاً مهماً لتلاقي الخبرات وتبادل الأفكار، وتقديم أفضل الخدمات الصحية. وإن أحد أهم أولويات مؤتمرنا هذا هو تعزيز سبل الإستفادة من هذا التطور والعمل على تطبيقه من قبل القائمين على تقديم الرعاية الصحية على مستوى المنطقة. إلى جانب إثراء الخبرات، وتعزيز قدرة أطبّاء مؤسّساتنا لتقديم أفضل الخدمات الطبّية عبر متابعة التطورات العلمية والطبية الحديثة على المستويات كافة."
ويسعى المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لإتحاد الأطباء العرب في أوروبا إلى دعم الاحتياجات الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً وإمارة الفجيرة والساحل الشرقي للدولة تحديداً عن طريق التعريف بأحدث المواضيع والأجهزة الطبية الحديثة وتدريب طواقم القطاع الصحي على التعامل معها للارتقاء بالخدمات الطبية في المنطقة، حيث يتضمن 12 جلسة علمية و ورش عمل العديد من الموضوعات الطبية، بما فيها جلسات متخصصة عن السمنة، والجراحة، والأمراض النسائية و أمراض الجهاز التناسلي، إلى جانب جلسة عن الأورام، وأخرى عن أمراض القلب و الدوران، وأمراض العيون، وأمراض الكلى والتغذية، إلى جانب جلسة عن أمراض الأطفال.


من جانبه، قال الدكتور فيضي عمر محمود، رئيس اتحاد الأطباء العرب في أوروبا:" يسعدنا إنعقاد المؤتمر الحادي والثلاثون للأطباء العرب في أوروبا في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً و إمارة الفجيرة على وجهة التحديد، وهذه الخطوة تعتبر في غاية الأهمية لدعم الجهود الرامية إلى تعزيز التواصل العلمي والتفاعل الفكري بين الأطباء العرب في المهجر مع اوطانهم، حيث يهدف الى نقل نتائج الابحاث المعاصرة ومستجدات العلوم الطبية الى الأطباء في الإمارات و مد جسور التعاون بين الاطباء العرب الموجودين في اوروبا و الدول العربية و تشجيعهم على اجراء ابحاث مشتركة تفيد مجتمعاتهم."
و يستعرض المشاركون في المؤتمر حوالي 60 محاضرة وورقة علمية مميزة إلى جانب عددا من ورش العمل التدريبية التي تتناول عددا من المواضيع المهمة مثل ورشة عمل تدبير الألم و عمل القلبية وغيرها من المواضيع المهمة.

و يعد المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لإتحاد الأطباء العرب في أوروبا من أهم المؤتمرات الطبية التي تسعى إلى تطوير مقومات البحث العلمي وتعزيز الإستفادة من العلماء في المهجر لتحسين القطاع الصحي في الدول العربية وامكانيات التخصص الطبي في الدول الأوروبية. ويعتبر اتحاد الأطباء العرب في أوروبا الذي يضم نحو الفي طبيب عربي مقيم في اوروبا، وهو مؤسسة إغاثية مستقلة غير ربحية أسس في المانيا عام 1983 وهو عضو في هيئة الامم المتحدة للمنظمات غير الحكومية وله فروع في فرنسا وبريطانيا وايطاليا وايرلندا واسبانيا.
بواسطة : حمود البقمي
 0  0  908
التعليقات ( 0 )

تغريدات صحيفة نجد بتويتر