• ×

إشتباهات إسعافيه تسمميه في مدرسة عمرو بن سلمه الابتدائية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة نجد : 
شهدت مدرسة عمرو بن سلمة الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم شمال مدينة حائل، صبيحة يوم الخميس الموافق 6 من شهر جمادى الآخر، لعام 1439هـ لحالات صحية لطلاب يُشتبه إسعافياً بأنها نوع بسيط من أنواع التسمم العرضي.

و قد تم على الفور الإتصال بمركز هيئة الهلال الأحمر السعودي من قبل المنسق الصحي بالمدرسة الأستاذ/ محمد سالم الشمري، بعدما قدم لهم الإسعافات الأولية الصحية.

و قد تم نقل أربعة طلاب فقط لاغير، إلى مستشفى الملك خالد بحائل، من قبل أفراد هيئة الهلال الأحمر السعودي.

وقد تلقوا العلاج اللازم على الفور، والذي لم يمكث وجودهم بالمستشفى سوى دقائق معدودة فقط.

حيث تم إعادتهم إلى مدرستهم من قبل نائب المنسق الصحي بالمدرسة الأستاذ/ منيف العردان، والذي رافقهم من لحضة نقلهم من المدرسة، إلى وقت إرجاعهم إليها، بعدما أشار طوارىء المستشفى بإستقرار حالتهم الصحية، ومعولاً على آثر ذلك عدم جدوى وجودهم بالمستشفى بشكل مطول إطلاقاً.

و بعد وصولهم إلى مدرستهم، تم الأتصال على أولياء أمورهم، والذي بدورهم حضروا لإستلامهم، وبرفقتهم كافة العلاجات اللازمة من المستشفى.
والإرشادات الصحية من قبل المنسقين الصحيين بالمدرسة، في أهمية الإهتمام بنظافة وصحة وجودة الإفطار الذي يتزود به الطلاب من المنازل.

مؤكدين بالوقت نفسه أولئك "المنسقين الصحيين" حرصهم ومتابعتهم لما يتم تمريره وبيعه من داخل المقصف في المدرسة بشكل يومي و دوري.

ومن ثم ذلك، تم إستلام الطلاب من قبل أولياء أمورهم، والذين قدموا شكرهم وثنائهم لكافة العاملين بالمدرسة من معلمين وعلى رأسهم قائد المدرسة الأستاذ/سعود بن ضاحي الهمزاني، الذي يسعى جاهداً و بداً للرقي في بيئة ومكانة منزلة العلم والتعليم على أرض المدرسة التي أولاه ولي أمر هذه البلاد أمرها وشأنها، قبل قيادتها وإدارتها.

الجدير ذكره بأن قائد المدرسة الأستاذ/سعود بن ضاحي الهمزاني، قام بإشعار مكتب التعليم بشمال حائل بمحضر الواقعة.

وقد تم إرسال المشرف الصحي/ نايف الجبرين
من قبل مكتب التعليم بشمال حائل إلى المدرسة، للإطمئنان على صحة وسلامة الطلاب.

وقدم سلم قائد المدرسه "الهمزاني" نسخه كربونية من تقرير الحادثة التي وقعت، لمشرف الصحة المدرسية "الجبرين" في مكتب تعليم الشمال.

شاكراً بالوقت نفسه جهود مكتب التعليم بشمال حائل على سرعة إستجابتهم.

يذكر أن الواقعة برمتها حدثت عند قيام طلاب الصف سادس (1) بتكليف أحد زملائهم بإحضار وجبة إفطار من المنزل، والذي قام بدوره بإحضارها و توزيعها على زملائه الذين تأثر نسبه قليلة منهم من آثر ظنون تسممها.
بواسطة : صحيـفة نـجد
 0  0  344
التعليقات ( 0 )

تغريدات صحيفة نجد بتويتر