• ×

مجموعة سدكو القابضة تحقق رابع أفضل بيئة عمل في المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 وأهداف المملكة لتنمية وتمكين الموارد البشرية من أجل مواجهة المستقبل، إستثمرت العديد من الشركات في الموارد البشرية للمساهمة في تطوير بيئة العمل. وكانت مجموعة سدكو القابضة، الشركة الرائدة في مجال إدارة الثروات طبقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية، في مقدمة هذه الشركات، حيث قامت بتطوير مواردها البشرية لخلق بيئة عمل منتجة وتنافسية.
وبعد تحقيقها المركز الثامن في جائزة "أفضل بيئة عمل" في المملكة خلال العامين السابقين، حققت المجموعة إنجازاً جديداً من خلال إحتلال المركز الرابع على مستوى المملكة لعام 2017. وحققت هذا المركز، بناء على البيانات المستمدة من استبيان آراء الموظفين العاملين لديها، والتي يتم بموجبها تحديد البيئات الأفضل، ضمن أكبر دراسة على مستوى العالم وأكثرها تقديراً فيما يتعلق بتميز أماكن العمل والممارسات الخاصة بإدارة شؤون الأفراد التابعة لـGreat Place to Work® Institute.
وقال أنيس أحمد مؤمنة، الرئيس التنفيذي لمجموعة سدكو القابضة: "يسرنا أن نكون بين المراكز الأربعة الأولى لأفضل بيئة عمل في المملكة. ونعتبر فوزنا في هذه الجائزة بعد فضل الله عز وجل هو نتيجة إهتمامنا بتحفيز منسوبي المجموعة. ويعكس هذا الإنجاز الأسباب التي تدفع المجموعة للقيام بالعديد من الأنشطة والمبادرات على مدار العام، حيث أن تحفيز الموظفين وتنافسهم الايجابي ضمن بيئة العمل، يتيح لهم الشعور بأنهم جزء من عائلة واحدة."
من جهته قال عمرو قنديل – نائب الرئيس للموارد البشرية في مجموعة سدكو القابضة: "من خلال العديد من الإمتيازات باتت سدكو تُمثل قيمة مضافة لكل من يعمل بها. وقد ساهم في خلق هذه الصورة المشرقة لسدكو، رؤيتها ورسالتها الواضحتين بالارتكاز على سمعة الشركة، كونها تمتلك إدارة إحترافية فضلاً عن الشفافية وتنوع قنوات التواصل. ويتضمن تقديرها لموظفيها، منحهم فرص المنافسة داخل مكان العمل وخارجه. وهناك أيضا ضمن برامج التقدير والوفاء برنامج نجوم مجموعة سدكو للمتميزين وجائزة موظف الشهر وجائزة التميز في الأداء وغداء مع مجلس الإدارة وايضاً الغداء مع الرئيس التنفيذي وغيرها من برامج التواصل الداخلي".
وأضاف عمرو قنديل "من المهم أن ندرك إحتياجات الموظفيين ليكونوا مسؤولين وجزءً فعالاً في المجتمع. لذلك، نقدم عدة مبادرات تتطلب من الموظفين التفاعل مع المجتمع وتمكنهم من المساهمة في بناءة ونهضتة ونشر ثقافة العمل التطوعي. والأهم من ذلك أننا نشارك بأنشطة مختلفة، كفريقٍ واحدٍ من أجل تحفيز العمل الجماعي والتفاعل بين الموظفين".
هذا، وتسعى مجموعة سدكو القابضة على الدوام لتطبيق المعايير العالمية من أجل تطوير بيئة العمل المناسبة، نظراً لقناعتها أن تحفيز الموظفين، تنعكس على الشركة ونتائجها إيجابياً.
بواسطة : حمود البقمي
 0  0  233
التعليقات ( 0 )

تغريدات صحيفة نجد بتويتر