• ×

نبذة عن رواية الجني "حوجن" السعودي‏

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - حمود البقمي : حوجن رواية تجمع بين الفنتازيا والخيال العلمي والعاطفة فيما يلي موجزها:

بينما يتحمس الناس لأساطير الجن والعفاريت ويتناقلونها بينهم ويستمتعون بما فيها من رهبة ورعب (بعد تبهيرها بمبالغاتهم الخزعبلاتية)؛ يأتي حوجن.. الجني الشاب الذي لم يتجاوز التسعين عاماً ليعيد صياغة مفاهيمنا نحن البشر عن عالم الجن الذي يشبه عالمنا إلى حد كبير بالرغم من كونه يسبح في بعدٍ موازٍ لنا. فيحكي لنا تجربته لنعيشها ونتفاعل معها من منظور "إنساني" بغض النظر عن الفروقات بين عالمينا. فمع المد السكاني "البشري" وجد حوجننفسه محاطاً بالإنس الذين بنوا مجمعاً سكنياً في المنطقة المحيطة بقريتهم وانتهى الحال به وبوالدته وبجده بأن عاشوا في إحدى تلك الفلل التي أصبحت "مسكونة" بالإنس بعد فترة وجيزة. محاولات حوجن لتجنب الاحتكاك بالعائلة الإنسية باءت بالفشل، فوجد نفسه يهيم حباً بسوسن الإنسية، سوسن طالبة في كلية الطب.. رقيقة متفوقة.. لا يتجاوز عمرها ربع عمره.. لم يستطع حوجن التنفيس عن مشاعره إلا بعد أن استطاع التواصل مع سوسن بشكل مباشر عن طريق لعبة الويجا التي لعتبها سوسن مع صديقاتها.. اكتشف حوجن أن سر بكاء سوسن الدائم هو أنها مصابة بسرطان في الدماغ أخفته عن الجميع بما فيهم أهلها. مع معاناة سوسن وتدهور حالتها الصحية وقع والدها الدكتور عبد الرحيم ضحية لأحد المدلسين المشعوذين الذين أوهموه أن مرض سوسن إنما هو نتيجة لتسلط لشياطين التي تسكن بيتهم الجديد، وبدأت معركة دامية بين حوجن والمردة والسحرة الذين حاولوا ابتزاز والد سوسن ليخلصهم من شرورهم بمساعدة إياد، زميل سوسن الذي قبل أن يخوض المغامرة مع حوجن، ويسمح له بتلبس جسده ليخاطر الإثنان بحياتيهما من أجل إنقاذ حياة سوسن.

بواسطة : صحيفة نجد
 0  0  8076
التعليقات ( 0 )

تغريدات صحيفة نجد بتويتر